Web Analytics Made Easy - StatCounter

نماذج من الشعر العربي الفصيح في المراحل الوطنية والثورية والشعوبية بإرتريا

sumudمن كتاب ” صمود الهويات ودحض المفتريات ”

الفصل العاشر: تاريخ تطور الشعر العربي الفصيح في إرتريا (2)

نماذج من الشعر العربي الفصيح في المراحل الوطنية والثورية والشعوبية بإرتريا

هذه مرثية للأديب الراحل محمد أحمد سرور في اغتيال الزعيم الراحل عبد القادرمحمد صالح كبيري  وهي أول قصيدة رثاء ظهرت بالشعر الوطني الإرتري الحديث0 أوردتْ الجريدة العربية الأسبوعية الإرترية القصيدة بعد ثلاثة أسابيع من اغتيال الزعيم كبيري أي في يوم 15 ابريل 1949 م , يقول فيها  الراثي:

نبكيِ على فقدان ذاكَ الأمجدِ                                  رب الفضائل والزعيم المفردِ

نبكي على تلك البطولة والحجا َ                            وعلى الامانة في سماء السؤددِ

نبكي على فخر الكهولةِ والحمَى                            لسنا وشهمٌ في الخطوبِ سمهددِ

حدثٌ تهز الراسياتِ لعظمه ِ                                      وتهدُّ شامخة القصور الوُ طّـدِ

وتميد فيه الارضُ ثمة تستعرْ                                فيه القلوب وتصطبغَ بتسودِ

خطْبٌ ألمّ فالتبس فينا الهدَى                                    وأضلّ ذا الفهمِ القويم ِالمَـقصدِ

أنعِم كبيري في جنانٍ آمناً                                       واهدأ فذكركَ في القلوبِ مجدّدِ

ما كنت الاّ دوحةٌ فينانةٌ                                         أوت لكل ِّ شريدٍ قلبٍ أميدِ

انقذتَ أمتكَ الفتيةَ من ردىً                                       ومهدتَ للقومِ الطريقَ معبّدِ

ولقد سعيتَ وما ونيتَ ولم تكِلْ                              لكَ همةٌ لن تنثنى كَـمبلّدِ

وانرت للهدى المنيري سبيلهم                               ومشيْتَ ماضيَ العزْمِ لا تتردّدِ

حتى اذا ما رمتَ تشرفُ من عُلا                             أرْدَاكَ سهمٌ من أثيمٍ معتدِ

من طائشِ العقْلِ الخؤونِ مرابطٍ                              في العسْـف وقع ثائرٍ متمرّدِ

هيهاتَ روحكَ تستردّ من الردى                             لفُـديتَ بالمهجِ العوالىَ الأجلدِ

سُجيتَ في علمٍٍ رسمتَ شعاره                            وجعلته نبراسَ عدلٍ للغدِ

وكأن نعشكَ والجموع خلفهُ                                 نعشُ الحسينِ بذاك يوم المشهدِ

حتى الغَـمامةِ قد غشتكَ بظلها                             وغدت تنزَّلُ  ظلها لتبرَّدِ

اليوم ترثيك القلوبُ تألماً                                         ويحالف العينان ارْ قَ مشهدِ

فانعم بدار الخلد انت شهيدها                              واهدأ بحوضِ الرسلِ نعمَ الموردِ

في ذمة الله الكريم الواحدِ                                         وجوار خير الرسلِ طه محمدِ

أنزلَ عليكَ الله وابلَ رحمةٍ                                       تغشَى لرمسكَ كل يومٍ مجدّدِ

ومن يومها توالت المرثيات الشعرية والنثرية بالبيوت الإرترية.

 2- مرثية للشاعر الراحل عبد القادر إبراهيم في وفاة مفتي الديار الإرترية الأشهر والأسبق الشيخ إبراهيم المختارأحمد عمر مفتي الديار الإرترية وافته المنية في 25 يونيو 1969 م  بأسمرا . يقول الشاعر في مرثيته:

من للديار لها  يا مفتي الدارِ                                 ولقد ودّعتنا من غير إنذار

فكنت لنا ثوباً يزينناَ ومن                                   ترى اليوم يكسِي جسمنـَا العاري

وكنت لنا حِصْـنا نلوذُ به في                                كُلِّ ضائقةٍ تاتي باخطار

قد كنت دومًا لنا نورًا يضيءُ لنا     في ظلمة الليل أو في زحمةِ السارِىِ

كت فينا فراغاً ليس يملؤه                                   فردٌ من الناس يالهفي لمختارِ

كم من نفوس بكت يوم رحيلكمْ        وكم ضلوعٍ كوتها حرقة النار

وكم عيون ترَى في العين قد جمدت وليتها ذرفت دمعأً  بـِمدرَ ار

يبكونِ فيك معان كنت تحملها         عزة النفس والإخلاص للبارِيِ

يبكون فيك شجاعاً غير مكترثٍ في الحق لا يرتضي إلا بإظهارٍ

أين الكنوزالتي قد كنت ترسلها        إلى الجرائد حتى يهتدى القارِى

أين المقالات في الأحكام ترشدنا      بل اين صوتك يشجينا بإبهارِ

من للمنابر يشدوا فوق منبرها        من للمساجد يرعاها بإكبار

مضى الفقيد يحامي عن عقيدته       كونوُا حماةِ الهدى من بعد مختارِ

ومن يصون كتاب الله من عبثٍ      ومن يدافع عنه غير خوّار

ومن يغار على دين الحنيفة منْ       يذود عن حوضها شهماً بإصرارِ

ولا تكونوا ضعافاً في إرادتكم ْ       والله ينصركم في كل أطوارِ

الله نسال أن يكرم وفادته                                    يدخله بفضله جناّت الأبرار(1)

نماذج من شعر المرحلة الثورية   

بعض الأسماء من شعراء المرحلة الثورية ( شعراء الثورة الإرترية)

خلال سنوات حرب التحرير الإرترية برز كتّـاب ومؤلفين وشعراء ، بعضهم ظهر في وقت مبكر من عمرالثورة 0 من الشعراء الذين برزوا في فترة النضال المسلح نذكر محمد عثمان محمد صالح كجراي ، وأحمد سعد و عبد الرحمن سكاب ، ومحمد مدني، وعثمان صالح برة وآخرون 0 (المعذرة لمن سقط اسمه سهوا )0 أخترت قصائد لشاعرين فقط هما أحمد سعد وعبد الرحمن سكاب لهذه المرحلة .

قصائد مختارة من روائع الراحل المقيم الشاعر أحمد محمد سعد

يا بلاد الصامدين

علمينا كيف نحيا في هواكِ

ونغني للحزانى البائسينَ

علمينا كيف نجتاز الصعابِ

ونداوي كل جرحٍ

في نفوس اللآجئينَ

يابلادي ها هو الفجر الحبيبِ

قد دنا رغم الأعادي

وصدح الأفق نشيداً

فوق  هاتيك الروابيِ

وغدًا حتما نعودْ

لديار هي نور في القلوب ْ 00000  يابلادِي

0000

ويقول في مقطع من قصيدة أخرى

كل نصر طاف في                     أرجاء كوبا وأنغولا وعدن 000

كان في الأصلِ                         جراحًا ودماء ًا

كل باغٍ سوف يفني                                          كل حقٍ في  يمينِيِ

سوف يبقىَ                              اخضرارًا وضياءَ

لم يمت صوتُ                          الضحايا الكادحين

لم يمت صوتُ                          ألوف اللآجئين

لم يمت صوتُ                          الحفاة البائسين

لن تموتي يا بلادي                     يابلاد الثائرين

00000

ويقول في مقطع من قصيدة أخرى :

يا رفاقي مازلت أسمع صوتكم       متناغماً في داخليِ

ما زلت أسمع نبضكم                  لحناً يعانق خافقيِ  وسنابليِ

ما زلت يجرفني الحنين لقربكم       صار الحنين مشاعليِ

من أجلكم يا إخوتي                      سأظل أرفع  رايتيِ

من أجل من شقوا الطريق              وشيدو فجرالملاحم والفدا ءْ

سأظل أرفع رايتي                         إني أريد حريتِي 000 جنسيتيِ

وفي قصيدة أخرى يقول :-

فرحة اللقيا أطلّي                            فجرِي النور بعقلي

طال ليلِي ورحيلِي                      في دياجيز بعادِي

عذّب الشوق فؤادِي                        يا بلادِي 0000 يابلادِي

كان واثقاً من النصر منذ السبعينيات من القرن الماضي ، وتحقق النصر

في ا لتسعينيات بعد أكثر من عقد على وفاته 0

وكل الشعراء الإرتريين كانو يرون النصر والاستقلال كأنها حقيقة ماثلة أمامهم 0 000

قصائد مختارة من روائع الراحل المقيم الشاعر عبد الرحمن إسماعيل سِكاب

وهو كما أسلفنا من الشعراء الإرتريين المميزين  الذي اشتهر بمفرداته المعجمية0 درس وتخرج من جامعة الأزهر بمصر وعمل مدرساً في اليمن منذ السبعينيات من القرن الماضي  وتوفي قبل بضعة سنوات0

أخترت من قصائده المعجمية القصيدة التي أسماها “استشفُّ نقاءها”  : يقول فيها :-

ترنيمة كبرى نرتل لحنهاَ                                  في مهرجان البذل غير شحاّحِ

هي من لظى ايلول ومضٌ وشرارة                        عصفتْ بدولة ليلهُ المجتاحِ

شبّت تمزق شمل كل ضغينةٍ                         تلد الظلامَ لصبحهِ الوضاّحِ

تنسلّ من ومضاءُ عزمي سجعةٌٌٌ                         خضراء تعزفها طيورٍ صداحي ِ

وتبيت تسكب من رحيق ِ سلافهاَ                       كاساً يهمش لها الزمانُ الماحيِ

فيذوب إذ تنساب في أعراقه فجراً                       تضوعهُ طيوبُ كفاحي ِ

وأدَ المواجع في ظلام لحودها                                 وأتى يقوضها جواد جماحيِ

وانصبّ متشحاً حسام إبائهِ                                     غضباً يزلزل وكر كل وقَاحِِ

وذرى المغاني اللهف ترتقبُ                                 الضحَى  اذ نبأتها آية الصباح ِ

درجت تعاقرها الصبابةَ كاسهَا                             النشوى بشدوِ هزارُها الصدّاحِ

الباعث الشجان يرسل لحنه                               المنساب بين متالعٍ وبطاحِ

ويبث للدنيا لواعج قلبهِ                                 يبكي معهدًا صبوة ومراحِ

رقتْ لعبرته الفراشة فانبرَى                          يعدوا بامرتها لفيفُ جناحِ

قد اشربتها الشمس عسجد ريقها                     عجلى ببشرى من سناها الضاحي

وربى بلادي راحَ يانعٌ                                        روضها يختال بين مواكب الأفراحِ (2)

وفي قصيدة أخرى يقول:

ايها الماضي  غلى سدرتنا                                سائلا عن منتهى سدرتنا

هذه الأطياب تسري إنما                                     هي أطياب ربى جنتنا

أنا مشكاة السرى من كلرمتي                               عتقت مشكاهة هالاتي أنا

رنحتنا من ذرانا دوحة                                          طيرها الصداح من ورقائنا

نمنمت اردانها من غيثنا                                      وانتشت بالفرع من أفيائنا

4 – المرحلة الشعوبية بإرتريا   (مرحلة ما بعد الاستقلال الإرتري)

هذه المرحلة كما ذكرنا آنفا مرحلة نضوب الثقافة العربية بإرتريا إلا إذا لم يتداركها الشعب الإرتري المغوار.

بنضالاته وتحدياته…. اذكر ثلاث من شعراء هذه المرحلة الصعبة على إرتريا.

الشاعر أحمد عمر شيخ – والشاعر محمد الحاج موسى- والشاعر الفذ يبات علي فايد

هؤلاء الشاعرين ساقهم قدرهم أن يظلو في إرتريا بعد الاستقلال كطودين عظيمين يصارعان أمواج الشعوبية العاتية بصدور مكشوفة.  إنهم لا يمثلون النظام الإرتري بل يمثلون مرحلة شعرية صعبة في إرتريا وهذا قدرهم حيث عاشو في فترة  ضيق فيها على الثقافة العربية ولم يتمكنو من فعل شيء في ظل ذلك التوجه المعادي لعروبة إرتريا. ولو كان المناخ طبيعيا ربما لرأينا منهم إبداعات عظيمة .

الشاعر محمد الحاج موسى : يعتبر شاعرا فظاً وسمعت كرم حديثا ونال شرف العضوية ”  نخبة الشعراء العرب”. وله اسهامات شعرية رائعة عندما كان طالبا بالعراق نالت إعجاب الشعراء والأدباء العراقيين. دخل إرتريا بعد الاستقلال ولم يظل يعيش فيها .متعه الله بالصحة والعافية.

يباد علي فايد شاب إرتري يعيش في السودان سمعت شعره عبر الفضائية السودانية في مسابقة شعرية وكان رائعا بحق ولم أطلع بعد إلى أعماله المطبوعة.

الشاعر والروائي الإرتري أحمد عمر شيخ:

الاستاذ أحمد عمر شيخ شاعر وروائي إرتري تربى في جدة بالمملكة العربية السعودية وعندما استقلت بلاده ذهب إلى إرتريا وعمل في الصحافة والإعلام المرئي . له أعمال كثيرة مطبوعة وهي أربعة روايات وثلاثة دوواوين منها أحزان المطر والريح الحمراء والأشرعة ومن القصائد ملامح إرترية ومن الأغاني : نغنيهو – وأغاني الجنود والأخيرة مخطوطة : غنى شعره الفنان الكبير محمد وردي وود الجبل ومحمد عثمان.

من أعماله ديوان  ” حين لم يعد الغريب ، وعادو ولكن.

. وهو روائي وشاعر واعد ربما قد يواجه مصاعب من النظام الإرتري بعد أن فصل من عمله التليفزيوني .

من بعض شعره يقول في قصيدته طلل:

توافدت السوائم واستفاق المشهد                            الربع ثاو والمجامع موردُ

ولبانة المفئود أشياء بها                                          يتشدق الرائي ويدنو الموعدُ

وعرائس البهو السعيد والهٌ                                          وحي النبي والمسافة هدهدُ

طيف المليكة يحتوي بجواره                                    والجن مملوك له والفرقدُ

السد يهوي في سيول رجائها                                والقول ظعن والطرائق عسجد

نور على نور يطل رواؤها                                      نستنشق العطر ولا نترددُ

وفي قصيدته عرائش الاسمنت يقول :

ظلال السعف من جمر الأضاحي                          وليل الوتر محلول الصباح

مسائي لا افارقه لماماً                                     وصحو الموج مبتور النواح

هلالي… نجمك البوح المعلى                               مدائن من تباريح الجراح

ايا بنت المحبه هل تريني                                   شموع المجد تاريخي جماحي

هو الانسان من رمل العوادي                               شظايا الغاديات بلا رواح

وفي قصيدته زحاف -: يقول

الصوت أصوات تلف عمامتيِ

فتتيه أحلامي على درج اللقاء

تجابه أوكار الضغائن والنوى

يؤوب إليها الغر أنى تولتِ

فالعمر موصول بها

والبيرق النائي حسيرْ

يمنح الضوء رجاءِ

سأمزق المتن الأثير

وأدوزن العجز الخواءِ

ودّع

فهذا الركب يا ( أعشى ) ضرير

وعلائق العرب المساكين

على الجزر الهواءْ

حيارى

استباحو السمع  من ثقب السماء

والرجوم العاتيات

تدك آذان الخليقة ِ

لا حقيقة

سوى الشموخ

(عنترة الشبل الوليدِ )

والنشيدِ((3)

من مقدمة ديوانه   ” عادو ولكن ”  يقول :

“لهحاتنا المحلية نحملها في وجداننا ، ولتظل اللغة العربية هي التي بها نصدر كل هذا الموروث بعد أن نتمثله جيدًا ، إلى جزء كبير من هذا العالم بامتداد الرقعة التي تقرأ هذه اللغة0 فالمبدع الإرتري الذي يكتب بالعربية إلى جانب كونه ينطلق من إطاره المحلي هو امتداد لمن يكتب بالعربية في كل مكان. والإبداع هو مرآة الشعوب التي به تعكس فنونها وآدابها 0والعربية هي لغة عالمية وهي التي يمكن أن تعكس ما لدينا  0 فمن أراد أن يعرف عن إرتريا ، حتما لن يستطيع أن يقرأ لنا سوى بهذه اللغة أو بلغات عالمية أخري”.

 

المراجع:

 

(1) المرثيتان  اوردهما  المناضل الراحل محمد سعيد ناود في كتابه  “عمق العلاقات العربية الأرترية ”   الشاعر عبد القادر إبراهيم درس في مصر وبعد تخرجه عمل مدرساً في مدرسة الجالية العربية بأسمرا ، توفى وهو شاباً في مقتبل العمر.

(2) القصيدتان من ديوان ترانيم ثورية :/ إصدار جمعية المعلمين الإرتريين – الميدان  1984 م

 

(3) قصائد أحمد عمر شيخ من أنطولوجيا ” مرايا الصوت ” مختارات من الأدب الإرتري صدرت عام  2009 م – الجزائر- وزارة الثقافة الجزائريىة–  جمع وإعداد الاستاذ محمود أبوبكر آدم…

شاهد أيضاً

ملبورن: إذ تحدث عن إرث متأصل

عبدالرحمن كوشي رابطة أبناء المنخفضات الارترية الفتية، بعد أن فجرت الطاقات الفنية الكامنة، من قلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *