اجتماعات الدورة ٦٤ للمفوضية الأفريقية لحقوق الانسان والشعوب – مصر- شرم الشيخ ٢٠ أبريل- ١٤ مايو ٢٠١٩

تستضيف جمهورية مصر العربية مؤتمر المفوضية الافريقية لحقوق الانسان والشعوب في دورته ٦٤ ، وذلك في قاعة المؤتمرات بشرم الشيخ، علما بأن جلسات المنتدي تنقسم لشقين: الشق المدني الذي تشارك فيه منظمات المجتمع المدني الغير حكومية، والشق الثاني الذي يمثل الوفود الرسمية.
وتشارك رابطة ابناء المنخفضات الارترية ممثلة في ممتب علاقاتها الخارجية في جلسات منتدى المنظمات المدنية والتي ابتدأت صباح اليوم٢٠ ابريل وتنتهي في ٢٢ ابريل وتنظمها المفوضية الأفريقية لحقوق الانسان، وستليها اجتماعات القطاع الحكومي خلال الفترة من٢٤ ابريل الى ١٤ مايو ٢٠١٩م ويصاحبها معرض الكتاب لحقوق الانسان الأفريقي.

تم افتتاح الدورة فى تمام العاشرة صباحا بحضور وفود المنظمات المدنية والحقوقية الأفريقية، وقد ألقيت فيها كلمات ترحيبية وتوصيفية لحالة حقوق الانسان خلال الفترة مابين اكتوبر وأبريل فى الفضاء الأفريقي، ومن ابرز المتحدثين كانت كلمة رئيسة المفوضية الأفريقية لحقوق الانسان والشعوب السيدة هانا فوستر، وكذلك كلمة مدير مركز دراسات حقوق الانسان الأفريقي وكلمة ممثل مصر، والخبير الأفريقي المستشار لدى الاتحاد الأفريقي الدكتور مباثا فال، ثم بعدها تدشين معرض الكتاب الخاص بأوضاع حقوق الانسان فى أفريقيا والعالم.

تم بعدها بدأ فعاليات اليوم الأول التي قسمت لمناقشة ثلاثة موضوعات من برنامج المنتدى وهى على النحو التالي :

الجلسة الأولى كانت تحت عنوان
مراجعة اوضاع الديموقراطية وحقوق الانسان فى أفريقيا، التي تم تناول الأوضاع فيها على أساس تقسيم القارة إلى خمسة أقاليم: الوسط والشرق والغرب والشمال والجنوب، وقد عرض الباحثين من قبل المنظمات الإقليمية الأفريقية حالة كل اقليم على حده خلال الفترة من اكتوبر إلى ابريل الحالي، تم بعدها فتح الحوار بين المنصة والحضور .

الجلسة الثانية: كانت تحت عنوان اللاجئون والمهاجرون فى أفريقيا باتجاه البحث عن حلول ناجعة، تناول فيه الخبراء هذا البعد واهمية البحث عن حلول إنسانية وخاصة فى القارة الأفريقية، تلاها فتح الحوار بين المنصة والحضور.

وفي الجلسة الثالثة والأخيرة فى اليوم الأول التي كانت تحت عنوان التحديات والبحث عن المقاربات الخلاقة مسبقا لإدماج المرأة فى العملية التعليمية، وبنفس الطريقة تقدمت العديد من الأوراق حول هذا البعد من الخبراء والمهتمين بشأن المرأة فى أفريقيا ومن ثم فتح الحوار للوصول إلى الرؤية المشتركة للحلول المناسبة وتقديمها فى شكل توصيات إلى القسم الرسمي والحكومى المعني بأوضاع حقوق الانسان فى القارة الأفريقية ومتابعة تطبيقها من خلال الدفع بها فى كل اجتماع إلى ان تتحقق

وكان هذا اهم ما دار في مناقشات اليوم الأول من اجتماعات القطاع المدني في إطار منتدى المنظمات الحقوقية الافريقية.
وسنوافيكم تباعا بنتائج جلسات المنتدي خلال الأيام القادمة.

شاهد أيضاً

تقرير اليوم الثاني من أعمال منتدى المنظمات المدنية والحقوقية الأفريقية فى دورته الرابعة والستون المنعقدة بمدينة شرم الشيخ المصرية (٢١ أبريل ٢٠١٩م)

تم افتتاح جلسات اليوم الثاني بالجلسة الرابعة على التوالي تحت عنوان : حق الحصول على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *