مشاركة رابطة أبناء المنخفضات الإرترية في الدورة الـ 36 للمنظمات المدنية الأفريقية

يشارك وفد رابطة أبناء المنخفضات الإرترية ممثلا في مسئول العلاقات الخارجية السيد/ ابراهيم حامد في الدورة السادسة والثلاثين للمنظمات المدنية الأفريقية، والتي ترافق اجتماعات اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب في دورتها الثانية والستين، وهي إحدى اللجان التابعة للاتحاد الأفريقي.

وقد انعقدت اجتماعات المنظمات المدنية الأفريقية في الفترة من الحادي والعشرين إلى الثالث والعشرين من إبريل، ورفعت توصياتها إلى اجتماع اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب التي تبدأ اجتماعاتها من الخامس والعشرين من إبريل وحتى التاسع من مايو 2018م.

تتناول اجتماعات القطاع المدني مختلف جوانب حالات حقوق الإنسان في أفريقيا مقسمة على شكل أقاليم، وفى إطار الأقاليم تقدم حالات حقوق الإنسان في كل دولة في مختلف الجوانب السياسية والاقتصادية والحقوقية، وترصد كل أشكال التمييز والقمع ذات الدوافع السياسية على كلا الجنسين، بحيث ترصد كل دورة الحالات التي حدثت منذ الدورة التي سبقتها، هذا بجانب مشاركة المنظمات الحقوقية الدولية: أمنستى إنترناشيونال، وهيومان رأيتس ووتش، والفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان والعديد من المنظمات الأخرى.

والجدير بالذكر أن نظام الهيمنة القومية في إرتريا ونتيجة للضغوط الكثيرة التي تعرّض لها من جهات مختلفة سيقدّم لأول مرة تقريره عن حالة حقوق الإنسان في إرتريا للفترة من عام 1999م – تاريخ مصادقة إرتريا على ميثاق اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب – وحتى 2016م.

وستتصدى الرابطة من خلال وفدها لكل أنواع التضليل التي أوردها النظام في تقريره المنشور في موقع المنظمة وستحشد كل القوى المدنية والرسمية الأفريقية للتصدي له وعدم الإقرار بمضمون تقريره المنافي لحقيقة الأوضاع المأساوية في إرتريا، كما سيتم التنسيق مع كل المنظمات المدنية والحقوقية الإقليمية والدولية لتشكيل تحالف لفضح توجهات النظام المعادية لحقوق الإنسان في إرتريا منذ وصول هذا النظام إلى سدة السلطة في بلادنا وحتى اليوم.

وفي الجلسة الختامية لأعمال القسم المدني الأفريقي، مساء الثالث والعشرين من إبريل، تقدمت كل الوفود والمنظمات المشاركة بتوصيات لاتخاذ قرارات بحق الدول المخالفة، ومن بين أنشطة وفد الرابطة أنه تقدم باقتراح لإدانة النظام الإرتري ورفع تلك الإدانة إلى القسم الرسمي (اللجنة الافريقية لحقوق الإنسان والشعوب) لتتبناها في اجتماعاتها التي ستبدأ في 25 إبريل، وبحمد الله تمت الموافقة على اقتراح الرابطة بالإدانة والطلب للامتثال إلى القوانين والمواثيق التي وقعت عليها إرتريا على مستوى الدولي، وكذلك على مستوى القارة الأفريقية، وبذلك سيواجه النظام أول عقبة في الاجتماع القادم بهذه الإدانة والمطالبة بإطلاق سراح كل المعتقلين و سجناء الرأي والضمير وبسط الحريات في إرتريا. وللعلم فإن وفد الرابطة في هذا المحفل كان الطرف الإرتري الوحيد، وقام بتعريف كل المنظمات والدول المشاركة بواقع حقوق الإنسان في إرتريا، الأمر الذي سيساعد في تضييق الخناق على النظام أثناء مناقشة تقريره في هذه الدورة.

من ناحية أخرى، فإن وفد الرابطة سيشارك في الندوة الخاصة التي ستقيمها منظمات إقليمية ودولية، مثل دفيند دفيندرس والفيدرالية الدولية لحقوق الانسان وأمنستى إنترناشيونال، وذلك على هامش المؤتمر في يوم 25 إبريل لتشكيل لوبي إرتري و إقليمي ودولي لمحاصرة النظام وفتح أفق موقف داعم للسيدة شيلا كيثاروث – المقررة الخاصة للأمم المتحدة لشؤون حقوق الإنسان في إرتريا في محفل جنيف في يونيو القادم – في مرافعتها الحقوقية المقبلة ضد النظام.

:

:

شاهد أيضاً

المهرجان الثقافي الخامس

بمناسبة الذكرة الرابعة لتأسيس رابطة ابناء المنخفضات الإرترية ، تنظم رابطة ابناء المنخفضات الإرترية مهرجانها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *