مشاركة رابطة أبناء المنخفضات الإرترية في فعاليات الجلسة 38 لمجلس حقوق الانسان

جنيف يونيو 2018

عقد مجلس حقوق الإنسان التابع لهيئة الامم المتحدة دورته الثامنة والثلاثون في يونيو من العام 2018م، والتي تخصص سنويا لمتابعة ملفات حقوق الانسان في العالم من خلال المقررين الخاصين أو لجان التقصي الذين يتم تفويضهم من قبله لرصد ومتابعة حالة حقوق الانسان في دول العالم، ومدى احترامها للاعلان العالمي لحقوق الانسان وبروتوكلاته الخاصة في مجالات الحقوق المختلفة.

وكان من ضمن هذه الدورة متابعة  حقوق الانسان في ارتريا الذي عينت له المقررة الخاصة السيدة/ شيلا كيتاروث منذ العام 2012م ، وتم تجديد التفويض لها لستة أعوام متتالية  حتى العام  2018م. وقد عقدت الجلسة الخاصة بالملف الارتري لهذا العام في 26 يونيو 2018م، وذلك للاستماع للتقرير الاخير للمقررة الخاصة.

تميزت هذه الدورة  بالنسبة للشأن الارتري بانتهاء مهمة المفوضة الخاصة، وضرورة  تجديد المهمة في ظل استمرار وتضاعف انتهاكات النظام الارتري لحقوق الشعب من ناحية،  ومحاولة النظام للالتفاف واستغلال التحولات السياسية، واتخاذه لمبادرة السلام الاثيوبية ذريعة  لاغلاق ملف حقوق الانسان وانهاء مهمة المقرر الخاص  للافلات من المراقبة الدولية والاستمرار في تنفيذ ممارساته الاجرامية بحق الشعب الارتري، من ناحية أخرى . .

مثلت الرابطة في فعاليات هذه الدورة بوفد برئاسة رئيس المكتب التنفيذي الاستاذ /محمود آدم،  ونائب الرئيس السيد/ حامد إزاز، ومسئول العلاقات الخارجية والمكتب الحقوقي السيد/ ابراهيم كبوشي،  وسكرتيرة المكتب التنفيذي السيدة/ عائشة قعص، وعضوا مجلس الرابطة السيد /جمال بلال، علما بأن هذه هي المرة الثانية على التوالي التي تشارك فيها الرابطة في فعاليات مجلس حقوق الانسان، وذلك  انطلاقا من مبادئها واهدافها المتعلقة بالحقوق، ولعب دورها المدني والحقوقي مع بقية المنظمات والناشطين الحقوقيين الارتريين والمنظمات الدولية لممارسة المزيد من الضغط على النظام الارتري من خلال دعم جهود المقررة الخاصة، واغلاق الباب امام النظام الارتري  لعدم افلاته من المراقبة والمحاسبة الدولية .

شارك وفد الرابطة في جلسة الاستماع الحوارية بين المجلس والنظام الارتري، حول التقرير الاخير للمقررة الخاصة، السيدة/ شيلا كيتاروث، والذي اكد على استمرار انتهاكات النظام لحقوق الانسان  وعدم التزامه بأي من التوصيات السابقة التي جاءت في تقاريرها والمجازة من قبل الجمعية العامة للامم المتحدة، واكد على اهمية تجديد تفويض مقرر خاص لحقوق الانسان في ارتريا للاستمرار في مراقبة النظام ومدى االتزامه بحقوق الانسان .

ركز وفد الرابطة جهوده في  الحشد لممثليات الدول الأعضاء في مجلس حقوق الانسان خاصة من الدول العربية والافريقية  لصالح دعم  تقرير المقررة الخاصة  لحقوق الانسان السيدة/ شيلا كيتاروث والتصويت  لصالح قرار تمديد مهمة المقرر الخاص لحقوق الانسان في ارتريا.

وقد كانت غالبية مداخلات الدول الاعضاء في المجلس مع تقرير المفوضة ماعدا قلة قليلة، مايبشر  بنتيجة التصويت بعد نهاية الدورة لصالح  تقرير المفوضة  وما جاء فيه من توصية المطالبة بالتجديد لمهمة  المقرر الخاص. هذا وسوف تتقدم دولتي جيبوتي والصومال  بمشروع قرار التمديد للمجلس في جلسته المقررة للنظر  في التقرير الخاص واتخاذ قرار التمديد .

وبهذه المناسبة كانت الرابطة قد اعدت بيانا موجها لرئاسة المجلس واعضاءه والمنظمات والهيئات الحقوقة  والمدنية (مرفق)، عددت فيه  انتهاكات النظام الإرتري لحقوق الانسان على مختلف  الاصعدة. هذا وقد تم توزيع البيان على اعضاء المجلس في الجلسة العامة.

وعلى هامش فعاليات اجتماعات مجلس حقوق الانسان:

  • شارك عضوي الوفد حامد ازاز وابراهيم كبوشي وعدد من اعضاء الرابطة في فروع اوروبا في التظاهرة التي نظمتها اللجنة المنظمة أمام مجلس حقوق الانسان بجنيف بتاريخ 22 يونيو 2018م لايصال الصوت الإرتري المعارض والمطالب  باستمرار تفويض المجلس لمهمة  المقرر الخاص اثر انتهاء مدة التفويض الممنوحة للسيدة/ شيلا كيتاروث، نتيجة لتضاعف انتهاكات  حقوق الانسان الارتري  وتزايد حملات الاعتقالات التعسفية وانتهاك الحقوق الثقافية من قبل النظام الارتري،  اضافة لعدم امتثاله  بما جاء من توصيات في تقارير المقررة الخاصة.
  • عقدت الرابطة بالاشتراك مع منظمة عفر البحر الاحمر لحقوق الانسان ندوة شارك فيها من جانب الرابطة  الأستاذ/محمود آدم رئيس المكتب التنفيذي  والسيد أبراهيم كبوشي رئيس  مكتب العلاقات الخارجية والحقوق،  ومن جانب التنظيم الديموقراطي لعفر البحر الاحمر السيد / اسماعيل قبيتا رئيس المكتب الحقوقي، وادار الندوة الناشط الحقوقي السيد / ردئي عيبو. وقد حضر الفعالية عدد من الناشطين الحقوقيين  الارتريين والمنظمات المدنية،   وقد شرفتها المفوضة الخاصة السيدة / شيلا كيتاروث.

وقد سلط المشاركون في الندوة الضوء على انتهاكات النظام الارتري لحقوق الانسان بشكل عام، وعلى حق عودة اللاجئين المنسيين في  معسكرات اللجوء بشرق السودان، وكذلك انتهاكات حق الملكية ممثلة في سياسات الاستيطان الممنهج من قبل النظام لتغيير الخريطة السكانية بشكل خاص، وايضا الانتهاكات الممارسة ضد ابناء العفر من قتل وتهجير واستيطان ممنهج، وعلى حقوقهم الاقتصادية من استهداف لوسائل صيد الاسماك ومصادرة الملاحات، كما تم التطرق الى جوهر القضية التي ادت الى هذه الانتهاكات، وطالبوا باستمرار تجديد مهمة المفوض الخاص، كما حثوا المجتمع الدولي ممثلا في  هيئاته ومنظماته الأممية بتشديد الضغط على النظام الارتري للحؤول دون افلاته من المثول أمام العدالة الدولية  نتيجة  لجرائمة  ضد حقوق الانسان الارتري، وقد تداخل عدد من الحضور في الندوة من ارتريين واجانب.

  • حضر بعض اعضاء الوفد ورشة عمل  خاصة  للتأهيل والتدريب في كيفية كتابة وتقديم  تقارير المراقبة الدورية التي تتم بالنسبة للدول  ذات العلاقة في جانب حقوق الانسان  للوقوف على مدى التزامها بالتعهدات والتوصيات المقدمة لها في مجالات حقوق الانسان، ، هذا وقد قدمت الرابطة تقريرها الاولي لورشة العمل للاستماع لآراء وملاحظات  القائمين عليها تمهيدا لتقديم تقريرها الشامل  للجنة المراقبة الدورية  في 12 يوليو 2018. والجدير بالذكر ان جلسة المراقبة الدورية للنظام الارتري  ستعقد في  فبراير من  العام 2019.
  • في نهاية الفعالية قامت الرابطة مع الناشطين الحقوقيين والمنظمات  الارترية  بتنظيم حفل تكريمي للمقررة الخاصة شيلا كيتاروث  تقديرا وتكريما للجهود الكبيرة التي بذلتها  في  التوثيق والتقرير لانتهاكات حقوق الانسان الارتري  باخلاص  وحيادية وحرفية عالية، حيث كان لها الدور الاكبر في وضع حقوق الانسان الارتري  في قمة اجندة المجتمع الدولي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

مشاركة رابطة أبناء المنخفضات الإرترية في الدورة الـ 36 للمنظمات المدنية الأفريقية

يشارك وفد رابطة أبناء المنخفضات الإرترية ممثلا في مسئول العلاقات الخارجية السيد/ ابراهيم حامد في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *