مشاركات الرابطة في فعاليات القوى الوطنية

انطلاقا من الاهداف والمبادئ العامة التي نصت عليها وثيقة رابطة ابناء المنخفضات الإرترية والداعية لضرورة:

” العمل مع كافة القوى والتنظيمات الوطنية بفاعلية ومسؤولية أكبر من أجل خدمة المصالح المشتركة لجميع المكونات وذلك من خلال التنسيق مع جميع الشركاء الوطنيين عبر الندوات وغرف الحوار والمنابر الأخرى.”

شاركت الرابطة في المؤتمر التوحيدي لعفر ارتريا، في ستوكهولم بتاريخ 30 يونيو 2018م، كما شاركت بتاريخ 21 يوليو 2018م في مهرجان (كاسل) الذي اقامته جبهة الانقاذ الوطني في ستوكهولم؛ وقد مثلت الرابطة في الفعاليتين الاستاذة عائشة قعص سكرتيرة المكتب التنفيذي، والقت كلمة في المناسبتين باسم الرابطة ( مرفق نصهما أدناه) :

رابط كلمة الرابطة في المؤتمر التوحيدي لعفر ارتريا:

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1881868738541850&id=376406669088072

نص كلمة الرابطة في مهرجان جبهة الانقاذ:

الأخوة رئيس و أعضاء جبهة الإنقاذ الوطني الإرتري
الاخوة ممثلي التنظيمات السياسية والمدنية
السيدات والسادة، الحضور الكريم
يسر را بطة أبناء المنخفضات الارترية أن تبارك وتهنئ جبهة الانقاذ الوطني بمناسبة انعقاد مهرجانهم ؛ راجين ان تكلل مساعيهم بالنجاح والتوفيق في بلوغ الأهداف المراد تحقيقها من وراء المهرجان؛ مؤكدين على أهمية الحوار البناء المستمر بين القوى الوطنية المعارضة وتعدد منابر الحوار المحايدة التي تقود إلى خلق فهم ووعي مشترك بين مكونات التعدد لبناء دولة العدالة والمساواة التي تسع الجميع على قاعدة الاعتراف المتبادل بالحقوق والمصالح ؛ للتصدي الفعال لعقلية الهيمنة القومية التي تتغذي على الخلافات البينية نتيجة لغياب العمل المشترك على قاعدة برنامج الحد الأدنى بين التنظيمات ومنظمات المعارضة الارترية المناضلة لتحقيق التغيير الديموقراطي الحقيقي الذي يحفظ الحقوق والمصالح للجميع ويضمن المشاركة العادلة في السلطة والثروة.
آملين ان تصب جهودكم في تعزيز نضالات قوى المعارضة الارترية وتساهم في توحيد الجهود المشتركة لمواجهة التحديات التي تحيق بالوطن جراء ممارسات نظام الهيمنة والإقصاء الهادفة لإلغاء مصالح المكونات الارترية وانفراد النخبة الحاكمة بالسلطة والاستحواذ على الثروة وتكريسها لصالح أحد مكونات الوطن على حساب بقية المكونات ، الأمر الذى يهدد مستقبل الوطن و التعايش السلمي بين المكونات ويقود الى مصائر مجهولة لا تحمد عقباها.
السيدات والسادة
ان طبيعة الصراع الإرتري الإرتري الدائر منذ الاربعينات القرن الماضي حتى الآن يتمحور حول الصراع لفرض مصالح و إرادة قوى الهيمنة القومية على حساب الوطن ومكوناته، وما يمر به الوطن حاليا من تحديات مصيرية في ذات الاتجاه وما تعانيه قوى المعارضة من أزمة طاحنة وحالة انقسام حادة تستدعي منا الوقوف والنظر إلى المخارج المناسبة في ظل المتغيرات التي تشهدها المنطقة وتأثيرها الكبير على مستقبل الشعب الارتري، خاصة في ظل غياب توافق حول فهم مشترك لبناء الدولة الوطنية على أساس دولة حكم القانون التي تسع كل المكونات في ارتريا.
فبالرغم من التضحيات التى بذلها شعبنا من أجل الحرية والاستقلال على مدى أكثر من ثلاثة عقود مقدما خلالها عشرات الآلاف من الشهداء ومئات الآلاف من اللاجئين فى كل بقاع العالم؛ ومادفعه من تضحيات جسام في سبيل تلك الغاية النبيلة، إلا أن النتائج كانت على العكس من ذلك تماما فيما يتعلق بتحقيق آمال واشواق شعبنا بكل مكوناته وتعدده الثقافى والاثنى والديني؛ ومرد ذلك يعود فى تقديرنا إلى المقاربات المتباينة فى التعاطي مع الشأن الوطنى منذ عهد النضال السلمى والكفاح المسلح وصولا إلى عهد الدولة:
المقاربة الأولى :
انطلقت من زاوية تحقيق الهيمنة والسطوة على مصالح وحقوق كل المكونات فى الدولة والمجتمع فى ارتريا، وهذا ما عمقته واسست لها وثيقة نحن وأهدافنا فى بدايات العقد السابع من القرن الماضى؛ فى مقابل المقاربة الأخرى التى كانت تنطلق من أن الشأن الارتري الوطنى شأن يهم كل الارتريين بكل مكوناتهم والمنطلقة من قواعد العدل والمساواة فى الحرية والكرامة الإنسانية والحفاظ على الحقوق المشتركة؛ والقائم على قواعد القانون والبنيات المؤسسية .
وأن ما نحصده اليوم ونراه من تدهور سياسى وأفلاس اقتصادى وانهيار مجتمعي يعود بالأساس إلى ممارسات الهيمنة القومية منذ الاستقلال وحتى اللحظة الراهنة .
ونتيجة للمخاطر المحدقة التي تحيق بالوطن فاننا في رابطة أبناء المنخفضات الارترية نرى ضرورة تصحيح مسار مفهوم بناء الوطن انطلاقا من مقاربات حقيقية تقود لبناء دولة القانون التي تحفظ مصالح الجميع ؛ لذلك نرى أن المداخل الأساسية التي تعمل على تحقيق ذلك تتمثل فى:
1- أهمية الإقرار بالتعدد بأشكاله المتعددة لشعبنا .
2- الإعلاء من أهمية الحوار بين كل فعاليات ومكونات الشعب الارتري بحثا عن المخارج الصحيحة والمستدامة.
3- ضرورة وأهمية العمل المشترك من أجل عقد مؤتمر حوار جامع يؤسس لدولة قائمة على التوافق على عقد اجتماعى جديد يتضمن المبادئ والحقوق الأساسية لكافة مكونات الوطن .
وفى الختام مرة أخرى نتمنى لمهرجانكم التوفيق والنجاح ؛ ونتقدم بخالص الشكر والتقدير على دعوتكم الكريمة .

رابطة أبناء المنخفضات الإرترية

:

شاهد أيضاً

تقرير اليوم الاول والثاني لفعاليات اللجنة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب – الجلسات الرسمية – نواكشوط

تم افتتاح القسم الرسمي والحكومي من أعمال اجتماعات اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب في الخامس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *