مبادرة شبابية

baburقف تأمل  ومتع ناظريك  بشباب ارتري  يستحق الاشادة والاحترام .. يعمل في زمن قل  فيه من يعمل بجد  واجتهاد  من جيل ولد وترعرع  في دول المهجر سئم سنين الانتظار ولحظات الانتصار لثقافته العربية وطموحه المشروع بحياة  أفضل  في ديارالاباء والاجداد  لذلك ركبوا  بابورهم الابيض ليبحروا بنا  من البعد في  وطن عشقناه وأسرنا حبه سرا وجهرا   بالرغم من استئثاره  بالبعد عنا مكرها ؛  فهنيئا لهم مبادرتهم  بارنتو  للانتاج ألاعلامي ( بابور) .

 انهم فتية من شباب ارتريا  ببلاد الحرمين الشريفين  وتحديدا عروس البحر الاحمر مدينة جدة .. رسي بابورهم علي شاطي بحر  الاعلام الذي تفرد عليه قوة الهيمنة والاقصاء جناحيها بامكانياتها الهائلة التي تجمعها  من قوت الغلابة واسري الاغتراب  .. وكم يشتد فينا الحزن والاسي ونحن نشاهد  الاقصاء الممنهج  للثقافة العربية  والعادات والاعراف   من اعلام  لا يري جمال التنوع الثقافي ابدا  .. ورغم كل هذا التهميش  يولد   جيل  بعد جيل  قادر علي  تحدي الصعاب والعبور من فوق هذا الركام وسدود الاوهام التي يبنيها  عشاق الظلام  فرحين بما اوتوا من فنون  الوصاية وقبح الادعاء ! متناسين  انكشاف المستور وفوران  تنور الشباب الذي يمضي بخطي علمية ثابتة  وارادة قوية لا تلين  في  تمويل مشاريعهم الاعلامية والخيرية والثقافية وغيرها .. بٍحُرٍ مالهم  وبامكانياته المحدودة مستقطعين من اوقاتهم واموالهم لتقديم  أعمالهم ومبادراتهم  بالطريقة الانسب لهم  والتي  ترضي ولو جزء يسير من  طموحهم الكبير ورغبات جمهورهم المحروم   بالداخل والخارج .

  كل الاماني والدعوات لهم بالتوفيق والسداد  ..ونحي ايضا كل المبادات  الشبابية الاخري في كل مكان ، الانسانية منها  والثقافية وغيرها .. متمنين لهم الصمود في وجه كل  من يعبث بتارخ البلاد وأمجاد الاجداد  ودماء الشهداء الخالدين عليهم رحمة من الله والناس أجمعين .


شاهد أيضاً

رابطة أبناء المنخفضات الإرترية

خبز تقراي يباع في شوارع اسمرا..!

انتهت حالة اللا حرب واللا سلام بين الجارتين ارتريا واثيوبيا قبل اشهر قليلة، وحدث ما …

2 تعليقان

  1. يادميري يا مبدع .. نريد المزيد من الإبداعات في فضح وتعرية النظام الطائفي البغيض ، وبلورة أهداف رابطة أبناء المنخفضات الإرترية باعتبارك أحد قاماتها البررة الذين اكتوا بسياسات النظام الإقصائية بحرمانك وكل الشباب من جيلك من سبل العيش الكريم في حضن الوطن الذي فداه الآباء والأجداد . إلى الأمام يا شباب

  2. شباب زي الورد لو وجدوا مفكرين واصحاب اطروحات جذابة سيفيدون المحتوى العربي لارتريا لان رصيدنا للان صفر ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *