سبتمبر قيمة نضالية تتوارثها الاجيال

بقلم/عثمان اسماعيل

بمناسبة الذكرى ال 57 لانطلاق الثورة الارترية بقيادة البطل الشهيد حامد ادريس عواتي، عقد فرسان فرنسا الهمة لاحياء هذه الذكرى العظيمة في مدينة كون الفرنسية تحت شعار سبتمبر قيمة نضالية تتوارثها الاجيال ، حيث تقاطرت الوفود من اروبا والشرق الأوسط لحضور هذه الفعالية التي تعتبر ذات اهمية ودلالة عظيمةولها اعتبار خاص في وجدان شعبنا الباسل، لذلك لا يمر سبتمبر دون الاحتفال بهذا اليوم الاغر الذي اطلقت فيه شرارة هذه الثورة المباركة التي غيرت مجرى التاريخ، ولولا تضحيات روادها وبذلهم الغالي والنفيس ووقوفهم ضد تلك القوة الغاشمة بسلاحهم البدائي دون خوف او تردد لرزخ هذا الشعب الابي تحت حكم الاستعمار الجائر الى يومنا هذا .

تاتي هذه الفعالية ونظام الهيمنة القومية يجر البلاد الى مصير مجهول من خلال عملية السلام المزعوم التي لن يجني منها شعبنا سوى المزيد من التهميش ومصادرة الحقوق، لينعم النظام وزبانيته بالبقاء في السلطة، لتستمر معاناة شعبنا من الظلم والاضطهاد وضيق الحال.
التأمت الجموع في مدينة كون ولسان حالهم يقول الفاتح من سبتمبر هو يوم عزنا وفخرنا نزداد به عزيمة وصلابة مهما اشتدت علينا المحن والمصائب، لن نضعف ابدا مادمنا نحن من سلالة هؤلاء الابطال.
بدأت فعالية المهرجان بالندوة الداخلية حيث تحدث فيها الاستاذ محمود ادم رئيس المكتب التنفيذي للرابطة عن التغيرات التي طرأت على المنطقة والسلام المزعوم بين ارتريا واثيوبيا وتاثيره على الشعب الارتري . حيث اشار الى ان هذا السلام يعتبر منقوصا ان لم يتبعه سلام داخلي يعيد الحقوق كاملة . ثم تلته فعالية الحفل الفني الذي نقل على الهواء مباشرة صوت وصورة من خلال موقع الرابطة الرسمي وتابعته الجماهير من مختلف أنحاء العالم وابدوا اعجابهم بجمال فقراته من شعر واغاني ودراما تمجد عظمة هذا اليوم .
اللافت فى هذا الحفل كانت فقرة الدراما حيث جسدت باسلوب فكاهي السلام المزعوم الذي لايضع وزنا واعتبارا لمصالح وحقوق المكونات بعد كل تلك التضحيات الجسام.
وأخيرا كانت كلمة الرابطة بمناسبة هذه الذكرى قدمها السيد حامد ازاز نائب رئيس المكتب التنفيذي للرابطة ، هنأ فيها الشعب الارتري بالذكرى السابعة والخمسون لثورته المجيدة، واشاد بتضحيات هذا الشعب التي كللت بالنصر ونال استقلاله. وقال ان هذا الاستقلال الغالي سرعان ما سرق من قبل الزمرة الحاكمة التي اذاقت الشعب الويل والعذاب اكثر من المستعمر، والان يعيد التاريخ نفسه حيث يسعى ذات المكون للانفراد بتقرير مصير الوطن كما حدث في السابق ابان فترة الفدرالية، لكن هيهات لان الشعب الان فطن وواعي بحقوقه ومصالحه التي لن يفرط فيها، وسيقاوم ويبدد احلامهم، ولن يسمح لغيره بتقرير مصيره.
كما ناشد الجميع في الكلمة الى رص الصفوف والتوحد على برنامج الحد الادني لمجابهة التحديات الماثلة.

.

.

.————————————————————-

شاهد أيضاً

هل هي الكونفدرالية….

همسة/ مصطفى جعفر ان المتابع للأحداث الجارية ما بين أثيوبيا ونظام الهيمنة القومية الحاكم في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *