Web Analytics Made Easy - StatCounter

إنشاء فرع جديد للرابطة في أم قرقور

أم قرقور: منخفضات كوم

تم يوم الخميس الموافق ١٧ نوفمبر ٢٠١٦م إنشاء فرع لرابطة أبناء المنخفضات الإرترية في “أم قرقور” وجاء ذلك استكمالا وتتويجا لجهود حثيثة من القيادة التنفيذية وممثلي قيادة المجلس في السودان استمرت لفترة من الزمن وتمثلت في لقاءات فردية وجماعية عديدة بدءاً من التعارف ثم التبشير بوثيقة الرابطة ومناقشتها مناقشات مستفيضة وتم بعد ذلك تدارس سبل التأطير بالصورة المثلى التي تتناسب وظروف المنطقة ومتطلبات استمرار العمل وتوسيع قاعدة المشاركة فيه باضطراد مستقبلا.

وقد بدأ الاجتماع التأسيسي للفرع بتلاوة آيات من الذكر الحكيم وبعد الترحيب والشكر للحضور الذي تجاوز الثلاثين وكان جلهم من الشباب لالتزامهم وارتباطهم بقضايا مجتمعهم ووطنهم أسهب أعضاء قيادة الرابطة في شرح الخلفية التاريخية لنضال الشعب الارتري والحقب الاستعمارية التي مرت به مرورا بالكفاح المسلح، ثم تم التطرق لواقع المعارضة الإرترية اليوم والمشهد السياسي الراهن وعن الأسباب الموضوعية والمنطقية والتاريخية التي دعت الى اعلان رابطة أبناء المنخفضات الارترية عن وثيقتها في سمنار لندن في 29 مارس2014م وسعيها الحثيث منذ ذلك الوقت لبناء منظمة مجتمع مدني قوية ومتماسكة وفاعلة من أجل لم شمل مجتمع المنخفضات والدفاع عن قضاياه وتعميق الوعي بما يواجهه من إقصاء وتهميش وتغول على حقوقه بما في ذلك التعدي على أرضه وزيادة وتيرة جلب المستوطنين إليها من المرتفعات.

وبعد ذلك تم تجديد التنوير للحضور بأهم ما جاء في وثيقة لم شمل أبناء المنخفضات وخاصة الحقوق المذكورة فيها بالتفصيل كحق الحياة وحق الحريات وحق ملكية الأرض وحق الدين والعبادة وحق اللغات والحق في السلطة والثروة وحق اللاجئين في العودة الى مواطنهم الأصلية والحقوق العامة الأخرى، كما تم الحديث باستفاضة عن رؤية الرابطة لتحقيق الوحدة الوطنية المستدامة عن طريق عقد اجتماعي يتوافق عليه الجميع.

واستمر التنوير ليصل إلى ذكر أهم إنجازات الرابطة ونجاحاتها المتكررة رغم حداثة عهدها ومشاركاتها في المحافل الدولية، كما تم التطرق إلى نجاحها المنقطع النظير في عقد مؤتمرها التأسيسي معتمدة على امكانياتها الذاتية وجهود منتسبيها حيث كان ذلك مهما للانتقال من شرعية المبادرة إلى المؤسسية التنظيمية وتأكيدا للاستمرار على نهج منظمة المجتمع المدني.

وقد شارك جميع الحضور بفعالية وأدلو بآرائهم وتركز الحديث في أن استقلال إرتريا على الرغم من التضحيات الجسام التي بذلت من أجله إلا أنه كان استقلالا منقوصا ولم تلبي حكومة الجبهة الشعبية طموحات الشعب الارتري وبادلت هذه التضحيات التي قدمها بالأذى الجسيم الذي تمثل في الإقصاء والتهميش والقتل والسجن ومحاولات تذويب باقي المكونات الإرترية في كينونة التجرينية وطمس هويتها وثقافتها بكل تعددها. كما أكد الحضور بأنهم وجدوا في رابطة أبناء المنخفضات الارترية ووثيقة لم الشمل ضالتهم ويرون أنه بتنزيلها إلى الواقع سيتمكن مجتمع المنخفضات من تجاوز حالة الوهن والتشرذم منطلقا إلى آفاق تحقيق ما يصبو إليه من عزة وكرامة على أرضه في وطن يسوده الأمن والسلام في ظل حكم عادل ورشيد.

في الختام وبعد حصر الحضور تمت الإجراءات التنظيمية المعتادة وقامت الجمعية العمومية بانتخاب هيئة إدارية لتسيير أعمال الفرع.

———————————————————————————

شاهد أيضاً

بيان منظمة عفر البحر الأحمر لحقوق الإنسان RSAHRO

قام النظام بإغلاق الحدود البرية والبحرية دون اتخاذ أية تدابير وقائية وإجراءات احترازية من تداعيات هذه الأزمة العالمية مماجعل سكان ومواطني الإقليم تحت حصار خانق وخطة ممنهجة تضعهم يواجهون مصيراً مجهولاً يهدد حياتهم في هذه المنطقة المعزولة والمحاصرة من قبل النظام الحاكم في اسمرا حتي قبل أزمة كورونا لتعريضهم قسراً للتهجير واجبارهم علي مغادرة ارضهم .

تعليق واحد

  1. Avatar

    بالتوفيق لرابطة المنخفضات الارتريه وعقبال باقي المعسكرات على خطى ام قرقور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *