أضواء على احتفالات الرابطة بالذكرى الخامسة لانطلاقتها

بمناسبة الذكرى الخامسة لانطلاقة رابطة أبناء المنخفضات  الارترية قام فرعي الرابطة في ملبورن- استراليا ونانت- بفرنسا بإشعال شموع الاحتفاء بها  تحت شعار  (إنا على العهد باقون ). ففي مدينة نانت  تقاطر المشاركين من فروع الرابطة في أوربا  للاحتفال بهذه المحطة التاريخية المضيئة في نضالات مجتمعنا التي وضعت النقاط على الحروف من خلال تشخيصها للداء المزمن وكيفية علاجه، داعية لجمع شمل ابناء المجتمع للدفاع عن الحقوق والمصالح، واستعادة دورهم المشهود على المستوى الوطني لوضع حدا للهيمنة وبناء دولة العدالة والمساواة التي تحفظ الحقوق لكافة مكونات الوطن، وإعادة الأمل لمجتمعها وبقية مكونات الشعب الارتري بالعمل معا لرسم ملامح غد مشرق تزول فيه عقلية الهيمنة والاقصاء، وتسود فيه قيم العدالة والمساواة على قاعدة الاعتراف بتعدد وتنوع مكونات الشعب الارتري.

ففي يوم ٢٩ من مارس عام  ٢٠١٤م،  في عاصمة الضباب لندن  دشن نخبة من ابناء المنخفضات مرحلة جديدة من النضال معلنين فيه ميلاد منظمة مجتمع مدني شكلت خارطة طريق حقيقية لاحقاق الحرية والكرامة ولاسترجاع الحق المسلوب، ولمناهضة زمرة الهيمنة الطائفية التي قطعت اوصال مكونات شعبنا الأبي بحرمانه من حقوقه الأساسية وحقه في العيش الكريم.

فإن تأسيس هذه الرابطة لم يأتي عبثا انما جاء نتيجة لتراكم التجربة النضالية، ومرارات  المعاناةالتاريخية لنتائجها الكارثية على مجتمعنا وعلى كافة مكونات الوطن. وقد كانت خلاصة لدراسات ومراحل متأنية من العمل عكفت  عليها نخبة من أبناء هذا المجتمع لتبدو على ما جاءت عليه، وهذا ما تجلى في وثيقتها التي ادهشت الجميع بحرفيتها وملامستها للواقع الاليم الذي ابتلى به هذا الشعب الحليم من جراء ممارسات هذه الفئة البغيضة التي سطت  وتسلطت على حقوقه ومصالحه وكل مقدرات الوطن سلطة وثروة .

بدأ حفل الاحتفاء  بهذه الذكرى في مدينة نانت الفرنسية  بانشودة ارتريا ياجارة البحر ، حيث تفاعل معها الجميع مصفقا ومرددا  تأثرا  بكلماتها الجميلة، وبصاحب الأغنية أيقونة الفن الارتري المعتقل ادريس محمد علي، التي هيجت الحنين للوطن . تلتها كلمة اللجنة المنظمة التي قدمها الاخ عمرسفاف حيث عبر فيها عن اهمية هذا اليوم في نفوس ابناء الرابطة مؤكدا  على ماقامت به الرابطة من حراك  منذ ولوجها لساحة العمل الارتري المعارض، وما بعثته من بث  لروح الامل والعمل. متقدما بالشكر لكل من  ساهم ماديا ومعنويا وتكبد مشاق السفر لانجاح هذا المهرجان.

 توالت بعدها فقرات الحفل الفني حيث ابدعت فرقة احفاد عواتي بفقراتها الفنية المتنوعة من شعر واغنيات وطنية الهبت مشاعر الحضور، وقد تابعتها جماهير الشعب الارتري  من من خلال النقل الحي عبر صفحة الفيس بوك الرسمية للرابطة، و قد نالت اعجاب المشاهدين والمتابعين عبر العالم. وكان اللافت في هذا المهرجان فقرة التكريم ، حيث كرم فتية فرنسا المكتب التنفيذي للرابطة بمجسم رائع شبيه بالكأس يعلوه شعار الرابطة وخريطة ارتريا، وذلك ايمانا وعرفانا منهم بالدور الريادي لهذه الادارة التي بذلت الغالي والنفيس من اجل اعلاء شأن هذه الرابطة وتحقيقها لمكتسبات عدة في تنفيذ أهداف الرابطة.

وجاءت كلمة الرابطة بمناسبة هذه الذكرى قدمها الاستاذ حامد ازاز نائب رئيس المكتب التنفيذي للرابطة حيث هنأ فيها المجتمع والشعب الارتري  بهذه المناسبة المضيئة، واستعرض الانجازات التي تحققت عبر السنوات الخمسة منذ التأسيس، رغم ما اعترضها من عوائق وعقبات من قبل البعض، بالرغم ان الرابطة لم تعادي احدا سوى نظام الهيمنة القومية وزمرته الحاكمة.

وفي استعراضه بدأ بالجانب  التنظيمي حيث وضح ان الرابطة سعت الى حشد وتأطير  عناصر  المجتمع الواعية والكفوءة،  ما  تمخض عنه ولادة فروع عدة في مختلف انحاءالعالم، التي تميزت بالبذل والعطاء، ما عزز موقف  الرابطة في ساحة العمل  المعارض الارتري .

وفي المجال الاعلامي قال : بأن صوت الرابطةاصبح أحد روافد العمل الإعلامي المعارض من خلال حضوره  القوي في الدوائر الاعلامية، مما ساعد على خلق راي عام مساند لأهدافها ومبادئها وماتؤديه من مهام على أرض الواقع. واضاف بأنه بناءا على ايمان الرابطة بدور الاعلام المسموع سوف تقوم بتدشين بثها التجريبي للعمل الاذاعي مع إطلالة عامها الخامس؛ وذلك  لإيصال صوتها لجماهير الشعب في الداخل الارتري.

وفي المجال الإنساني والاجتماعي اكد بان الرابطة قد قامت بتقديم الدعم لأبناء المجتمع والشعب الارتري في معسكرات اللجوء واطراف المدن بشرق السودان في مختلف مجالات العمل، الاغاثي والإنساني ، والتخفيف من نتائج الكوارث الطبيعية والاوبئة، اضافة لدعم التعليم ومشروع تبنى الايتام.

وفي مجال العمل الخارجي أوضح بان الرابطة اخترقت  المنابر العالمية كاشفة عورات نظام الهيمنة البغيض، وخلقت علاقات مميزة  مع المنظمات الدولية والوطنية لتحقيق اهدافها في مجال العمل الحقوقي.

والجدير بالذكر ان أحد أهم أهداف الرابطة من إقامة هذه المهرجات هو انها تلعب دور مهما وكبيرا في الدفاع عن الثقافة والتراث المجتمعي الاصيل وأحياءه ، أمام محاولات الطمس والتشويه التي دأب عليها النظام الاقصائي، وهذا ما بدأ واضحا في كل المهرجانات التي أقامتها الرابطة، وبشكل خاص في مهرجاني هذا العام في كل من نانت وملبورن .

أما مهرجان ملبورن للاحتفال بهذه المناسبة فنتائجه تغني عن القول، تنظيما وأداءا ومشاركة، فقد اكتسى حلة رائعة بالحضور البهي لمدينة ملبورن الباسلة، التي عطرت اجوائه بألوان طيفها المجتمعي البهيج أفرادا وتنظيمات ومؤسسات اعلامية، الذي انعكس في وسائلها الإعلامية ابتداءا من موقع عونا الذي شرفنا بالنقل الحي للفعالية، وموقع عدوليس بافراده جزء من مساحة موقعه للتعليق على احتفال فرع الرابطة في ملبورن بمناسبة الذكرى الخامسة للتأسيس. هذا اضافة لزخم التفاعل الإعلامي الكبير الذي حظيت به الاحتفاليتين في وسائل التواصل الاجتماعي، مما ترك انطباعا إيجابيا يشيع ويمهد على خلق مناخات العمل المشترك، ويجسر هوة التباعد الوهمية بين قوى العمل الارتري المعارض، ويعظم من ضرورته النضالية لتحقيق الأهداف المشتركة في التخلص من نظام الهيمنة القومية ، وبناء وطن العدالة والمساواةالذي يسع جميع مكوناته على قاعدة الاعتراف المتبادل بتعدد مكوناته، وصون حقوقها ومصالحها المجتمعية.

وبالنسبة لعضوية الرابطة فإن اقامة مهرجانين في يوم واحد، قد كان برهانا على صلابة  فروع  الرابطة وتلاحم منتسبيها، وهو دليل كافي على مدى الالتزام والثبات على مبادئها. وبهذه الروح ، فهم بلا شك سوف يبحرون بسفينتها الى غاياتها المنشودة .

عثمان اسماعيل
ود بركة

شاهد أيضاً

ابراهيم كبوشي

مسؤول العلاقات الخارجية لرابطة ابناء المنخفضات الإرترية في حوار مطول مع جريدة الأهالي المصرية .. الجزء الاول.

اجرى الأستاذ/ ابراهيم كبوشي، مسؤول العلاقات الخارجية لرابطة ابناء المنخفضات الإرترية، حوارا مطولا مع جريدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *